Azemz : الثلاثاء 27 تموز (يوليو) 2010

    
Libya Imal
<p>ADEG N LIBYA N YIMAL</p>

  الصفحة الأساسية » الأدب

نسخة من المقال للطباعة Enregistrer au format PDF

شيشيو وتافا* (أساطير أمازيغية) لسعيد سيفاو المحروق

 27 تموز (يوليو) 2010    Libya

شيشيو وتافا

هناك رجل اسمه ( شيشيو) و هو متزوج بامراة اسمها (تافا ) , ذات يوم قالت له زوجته تافا : ( هيا , سادبر لك فكرة سوف تحصل منها علي خبز يومك ) … قال شيشيو : ( ما هى ؟ ..) , قالت تافا ( خذ منديلا , املأه بالرمل , و ابسطه علي قارعة الطريق و قل : انا (تكاز ) . قال شيشيو لزوجته ( تافا ) : ( انا لا اعرف التاكزا ) – ( تاكزا :علم الغيب او العرافة ) .. قالت تافا لزوجها شيشيو : ( عندما يسألونك اجبهم بما يظهر لك . )

ذهب شيشيو و اخذ منديلا بسطه علي قارعة الطريق ووضع عليه قليلا من الرمل , و بقي جالسا هناك , حتي مر به تاجر فساله ( هل انت تكاز ؟ ) رد عليه شيشيو ( (أي نعم !!) ..قال التاجر ( تكز لي بالله , عندي سفينه ملآنه بالبضائع و قد مرت ثلاثة شهور و لم اسمع عنها خبرا , فاذا صدقت كهانتك سوف اعطيك ثمانمائة دينار) ..

قال شيشيو بعد ان فكر مشوارا : ( غدا عند اوان الظهر سوف تصل سفينة بضائعك .)
في اليوم التالي , في وقت الظهر وصلت السفينة , فاعطي التاجر ل (شيشيو ) ثمانمائة دينار .

بعد بضعة ايام سرقت خزانة الحاكم فاجتمع بمساعديه و قال لهم : (هيا , دبروا كيف اتصرف ؟ ) وبينما هم مجتمعون , دخل عليهم ذلك التاجر , فحكوا له عن قصة سرقة خزانة الحاكم , فقال التاجر للحاكم : ( هنا تكاز .. ابعث اليه لكي ياتي و يتكز لك علي سرقة خزانتك .)

بعث الحاكم الي شيشيو فحضر : قال الحاكم ل (شيشيو ) : ( اريدك ان تتكز لي عن الشخص الذي سرق خزانتي , فاذا ظهرت السرقة سوف اعطيك عشرة آلاف دينار .)

قال شيشيو للحاكم : ( اشترط عليك اربعين خروفا مشويين في الطاجين . كل يوم آكل واحد , وبعد ان اكمل الاربعين خروفا سوف اجيبك عمن سرق خزنتك . )

قبل السلطان بشروط شيشيو , وقال (باهي ) اعد له في الليلية الاولي خروفا حمله اليه احد الخدم قال شيشيو للخادم ( هذا واحد من الاربعين خروفا قد حصل )
سمعه ذلك الخادم فاخبر رفاقه بما سمع , فقالوا له ( انت تكذب , لا يمكن ان يقول هذا .)

فى الليلة التالية اخذ اليه نفس الخادم خروفا آخر و ذهب معه احد رفاقه , قدم اليه ذلك الخروف , فقال التكاز ( هذان اثنان من الخرفان قد حصلا )
سمع رفيقه ذلك الكلام , فرجعا و اخبرا رئيسهما بما سمعا , فقال رئيس الخدم : ( لقد كذبتما ) .

في الليلة الثالثة اخذ الخادمان خروفا الي شيشيو , وقدماه اليه وبقي رئيس الخدم مختفيا خلفهما . قال شيشيو : ( هذه ثلاثة خرفان من الاربعين قد حصلت . ) هنا دخل عليه الرئيس و الخادمان و قالوا ل شيشيو ( استرنا لوجه الله !) فقال التكاز ( انا اعرفكم اربعين سارقا سرقتم خزانة الحاكم , ردوها فبل ان اخبر عنكم )
قال الخدم ( سوف نردها عندما تامرنا ) فقال شيشيو ( انصرفوا حتي ابعث اليكم )
بقي شيشيو ياكل خروفا كل ليلة كعادته حتي اتي علي اولئك الاربعين خروفا , وفي الليل بعث الي هؤلاء الخدم , ثم قال لهم (جهزوا نقود الحاكم و ردها في مكانها ) ففعلوا ….. في الصباح قال شيشيو للحاكم (انظر في خزنتك !) و حينما نظر الحاكم في خزانته وجد نقوده كلها في داخلها , وهكذا اعطي التكاز عشرة الاف دينار , ورجع شيشيو طائرا من الفرح الي بيته .

احس الحاكم بالحرقة علي ذلك المال الذي اعطاه ل (شيشيو ) فبقي يبحث عن حيلة يسترد بها ذلك المال من التكاز . فوجدها وضع ثلاثة مراكب في البحر . ثم ملأ واحدا بالسكر و واحدا بالعسل . و واحدا ملأه بالقطران , ثم بعث الي شييشيو فجاء , و قال الحاكم : (اذا قلت لي ما يوجد في تلك المراكب فانني ساعطيك عشرين الف دينار اما اذا لم تقل لي فسترد لي نقودي العشرة الاف دينار . …اطرق شيشيو براسه و بقي يفكر , بعد قليل قال للحاكم ( المركب الاول ملئ بالسكر .. و الثاني ملئ بالعسل , اما الثالث فملئ بالقطران .)

اعطي الحاكم ل(شيشيو ) عشرين الف دينار و ازداد الحاكم غما و كمدا و حسرة علي النقود التي خسرها فيما رجع شيشيو جذلان الي بيته
تساءل الحاكم (ماهي الحيلة التي استرد بها مالي ؟)
دخل الحاكم الي حديقته فامسك عصفورا من فوق جريدة نخلة و وضع العصفور في جيبه . ثم نادي ان ياتي اليه شيشيو . ذلك التكاز ..قال الحاكم للتكاز : (قل لي ماذا في جيبي ؟ اذا اجبتني خذ مني عشرة الاف دينار , اما اذا لم تقل لي ساسترد منك كل نقودي و اسجنك .)

قال شيشيو التكاز للحاكم : (لولا زوجتي (تافا ) فانك لن تتحصل علي (شيشيو , انها تافا زوجتي هي التي باعتني !!

*(شيشيو ) : عصفور واسم علم , كما ان (تافا ) جريدة النخلة و اسم علم و هذا في امازيغية آت فساطو بجبل نفوسه , و كان الكاتب المعروف مولود معمري قد قال في مؤتمر عن الشاعر القبائلي موحند – او – محند … ان هذه الحكاية موجودة في جبال القبئل و المغرب الاقصي باشكال مختلفة كما ان الكاتب هو ابو ليوس الذي استعمل اللاتينية في كتاباته و لابد من الاشارة هنا ان اهالي المنطقة قد رووها في الثلاثينيات من هذا القرن لعالم الامازيغيات الايطالي: فرانشيسكو بيغو و سجلها في كتاب له عن ( امازيغية فساطو النفوسية ) , لكن مولود معمري يذهب الي ابعد من هذا اذ يقول ان لفظة psyche تولدت من هذه الحكاية التي سمعها ابو ليوس كما نسمعها نحن من عجائزنا فدونها في كتابه . يراجع كتاب : awal ghef dda lmulud الذي اصدره عنه تلاميذه بعد رحيله . صدر عن دار asalu بالجزائر العاصمة .

سعيد سيفاو المحروق



الرد على هذا المقال



     Copyright ©2005-2018 Libya Imal, adeg n Libya n yimal D adeg yessuli apulee.com