Azemz : الأربعاء 6 آذار (مارس) 2013

    
Libya Imal
<p>ADEG N LIBYA N YIMAL</p>

  الصفحة الأساسية » Isallen » Global NGO Campaign to Remove Libya from the UN Human Rights (...)

نسخة من المقال للطباعة Enregistrer au format PDF

اسمع كلام الي يبكيك

 6 آذار (مارس) 2013    Libya

د. فتحي سالم أبوزخار

سأحاول أن أطرح تساؤلات (ظنية) قد تشكك في حرص المؤتمر والحكومة على اتخاذ خطوات جدية لاستقرار الدولة أو الحرص على استمرار الفوضى لتمرير أجندات بالتأكيد لا تخدم مصلحة ليبيا ..
• بالرغم من أنني مع شريعة المؤتمر والحكومة .. إلا أن هناك ممن وصلوا للسلطة التشريعية أو التنفيذية لهم أجندات بالتأكيد ليست وطنية.
• بالرغم من نجاح التجربة الديمقراطية إلا أنه تسرب إلى المؤتمر الوطني أعضاء لا يرقوا لمستوى المسؤولية.
• تشكيل الحكومة "ترضية ..توافقية".. رضخ وأستسلم.. لمن يتوعدون ويهددون ، دعوة غير مباشرة للتسلح وفرض القوة، وإلا ما الذي يفسر وجود أكثر من حقيبة لبعض المدن الليبية .. وغياب مكون رئيس للمجتمع رئيس الأمازيغ .. بالطبع تفريخ وزارة المياه لم تقنع أي أمازيغي.. كذلك هناك طرف أخر مهم التبو ..
• التظاهرة 5 مارس .. مسبوقة بإذن من المجلس المحلي ووزارة الداخلية بطرابلس .. ولكن هناك تصرفات غير مسؤولة!!!
• الشكوك .. فيمن حدد مكان جلسة المؤتمر بقاعة الأرصاد الجوية بالكريمية لتكون بدون حرس.. غياب المتظاهرين .. وظهورهم فجأة .. سمعنا استغراب الكثير من الأعضاء لما حصل .. وكأنه لم يفرض عليهم المبتورين، ولمدة شهر تقريباً، بالخروج من مقرهم !!!!! وهذا يزيد من لف الأحداث بغموض قاتم!!
• غياب بعض أعضاء المؤتمر الوطني سبب في عدم الوصول للنصاب القانوني... ولماذا استمرار الغياب غير المبرر؟؟؟ فأين اللائحة؟
• ردد السيد علي زيدان رئيس الحكومة بأنه من السهل علينا إطلاق الرصاص لفض حصار أعضاء المؤتمر الوطني .. فهل يا ترى لا يوجد إلا الرصاص لفض التظاهر والتدخل بقوة .. وتحرير أعضاء المؤتمر الوطني .. من حصار سبقه دعوة للاعتصام مسبقة؟!
• قصة إطلاق الرصاص على السيد رئيس المؤتمر الوطني العام للمرة الثانية بدون أن نسمع أو نرى أو توجه أي اتهامات بالخصوص .. بل يتهم مندسين .. كلام صعب تصديقه .. ويثير تساؤلات؟!!!!
• نسمع ويتردد .. كلنا مع العزل السياسي .. ولكن... المشكلة الغامضة في لكن !!! الكل ينتظر في حزم هذه المشكلة.
• العزل السياسي .. بين القبول والرفض ..
o أي وطني تهمه، أو وطنية تهمها، مصلحة ليبيا لا يمكن أن يرفض عزل من كان يلعب دوراً رئيسياً في استمرار اللانظام الذي انتجه المقبور.
o لا يمكن أن ننعت الرافض للعزل السياسي بالوطني .. فالجميع يتفق بأن العزل السياسي لا يعني القصاص .. والقضاء هو المسئول لاتخاذ الإجراءات المناسبة تجاه المعزولين سياسياً.
o عندما يكون العزل لمدة محددة 10 سنوات فلا يوجد إجحاف وهذا معقول جداً.
o يوجد جدل بخصوص المادة التي يرى البعض بأنها قد تطول من سجل في اللجان الثورية لمجرد استكمال اجراءات دراسة .. كما كان يطلب ختم حضور جلسات المؤتمرات الشعبية أيضاً لاستكمال اجراءات شخصية. وربما مواد أخرى أيضاً تحتاج للمراجعة .. وآلية الطعن أمام القضاء.
• خلال الثورة والتحرير هدرت الجهات التشريعية والتنفيذية الكثير من الأموال .. فاشتريت ذمم بعض الثوار (فنسمع ثوار حقيقين، وأشباه ثوار).. وخاصة بعد التحرير.. بل رأينا من أقنع ليتاجر بإعاقته لأهداف غير معروفة.
• الشعب الليبي لا يجد تفسيرات لمراكز القوى التي تم صناعتها خلال ثورة التحرير، ومدها بالأموال والسلاح .. بيع الكثير منه للثوار خلال الحرب، وتخريجها بعد التحرير لتتغلغل في مفاصل الدولة. وهذا أكبر عائق يواجه مسيرة ثورة 17 فبراير.
بالرغم من قبول هذا الغموض في هذه المرحلة الانتقالية .. لكن ..هل يا ترى .. من يسير الأمور في ليبيا المؤتمر الوطني العام .. والحكومة .. عاجز.. أم مُعجز ؟؟؟

فتحي سالم أبوزخار



الرد على هذا المقال



     Copyright ©2005-2017 Libya Imal, adeg n Libya n yimal D adeg yessuli apulee.com